عاجل

تقرأ الآن:

التحقيق في تحطم طائرة فرنسية يكشف أن الطيارين لم يتبعوا الإجراءات القياسية


فرنسا

التحقيق في تحطم طائرة فرنسية يكشف أن الطيارين لم يتبعوا الإجراءات القياسية

تقرير نشرته السلطات الفرنسية الجمعة حول حادث تحطم طائرة تابعة لشركة الطيران “ إير فرانس” جنوب محيط الأطلسي في الأول من حزيران عام 2009، كشف أن الطيارين لم يلتزموا بالإجراءات القياسية، و لم يتلقوا تدريبا بشأن كيفية التعامل مع الوضع الذي وجدوا أنفسهم فيه.

مكتب التحقيقات و التحليلات المختص في سلامة الطيران المدني، قال إن قائد الطائرة كان يستريح عندما انفصل جهاز الطيار الآلي، عقب دخول الطائرة منطقة اضطرابات جوية.

و خلص التقرير إلى أنه رغم أن الطيارين المساعدين لاحظا وجود تضارب في السرعات على أجهزة المراقبة، إلا أنهما لم يتخذا الإجراءات المعتادة، لأنهما لم يتلقيا أي تدريب على التعامل مع حدوث تضارب في مؤشرات السرعة أثناء التحليق على الارتفاعات الشاهقة.

رئيس جمعية ضحايا الحادث، روبير سولاس، و في تعقيبه على ما جاء في التقرير قال إنه من غير العادل تماما اتهام الطيارين إذا كنا لا نعرف الوضع الذي واجهوه، و الوضع في قمرة القيادة خلال الدقائق الأخيرة”

تقرير المحقييق الفرنسيين، أوضح أيضا أن طاقم طائرة الإيرباص، التي كانت متجهة من ريو دي جانيرو إلى باريس، تجاهل كل انذارات التحذير و الاجراءات المتبعة، بينما كانت الطائرة تهوي من ارتفاع ثمانية و ثلاثين ألف قدم إلى المحيط الأطلسي بسرعة مائتي كيلومتر في الساعة، مما تسبب في مقتل كل من كان على متن الطائرة وعددهم مائتان و ثمانية و عشرون شخصا.

مكتب التحقيقات و التحليلات المختص في سلامة الطيران المدني أصدر عشر توصيات جديدة منها تكثيف التدريب على قيادة الطائرة بنظام التشغيل اليدوي على ارتفاعات عالية.