عاجل

سلامة الألعاب في دول الاتحاد الأوروبي

تقرأ الآن:

سلامة الألعاب في دول الاتحاد الأوروبي

حجم النص Aa Aa

السؤال جاءنا من لور من فرنسا، وعمرها عشر سنوات:

مرحبا، إسمي لور، وعمري عشر سنوات. حين كنت صغيرة، كانت أمي تقول لي إن أمان الألعاب أمر مهم. لكن، هل فعلا يمكن للعبة أن تكون خطرة؟

الإجابة لسيلفيا مورير، مسؤولة في قسم الأمان والبيئة في المكتب الأوروبي لاتحاد المستهلكين:

“نعم ، في الواقع يمكن للألعاب أن تكون في غاية الخطورة بالنسبة للأطفال. كثير من المشاكل تتعلّق بالقطع الصغيرة الحجم التي قد تنفصل عن اللعبة وتسبب الاختناق. لكن هناك بعض اللعب التي تصدر ضجيجا عاليا جدا والتي يمكن أن تؤذي السمع لدى الصغار. في بعض اللعب الأخرى هناك الكثير من المواد الكيميائية الضارة، لذا علينا العمل سريعا على تحسين سلامة الألعاب”.

في العشرين من تموز/يوليو ، دخلت قواعد الاتحاد الأوروبي الجديدة حول سلامة الألعاب حيز التنفيذ في الدول الأعضاء السبعة وعشرين.

تضيف مورير: “هذا خبر جيد بالنسبة للمستهلكين، لأن القواعد القديمة حول سلامة اللعب تعود إلى عام ثمانية وثمانين من القرن الماضي، وقد عفا عليها الزمن، وباتت غير قادرة على التأقلم مع التحديات الجديدة التي تطرحها اللعب اليوم في مجال الصحة والبيئة.

هناك بضعة تحسينات جيدة جدا: على سبيل المثال ، أصبح للسلطات في الدول الأعضاء المزيد من الصلاحيات لمراقبة السوق. لكننا ما زلنا نعتقد أن القرارات حول المواد الكيميائية ليست كافية. فلم تُمنع بعد جميع العطور التي يمكن أن تسبّب الحساسية. وبالإضافة إلى ذلك ، يمكن لبعض المواد الكيميائية أن يكون لها تأثير سلبي جدا على النظام الهرموني للأطفال، وهذا الأمر يدعو للقلق لأن الأطفال في مرحلة النمو وعلينا أن نتأكد من أننا نحمي هذه الفئات الضعيفة جدا. على المفوضية الأوروبية مراجعة الأحكام المتعلقة بالمواد الكيميائية وتشديدها”.