عاجل

“ صمتكم يقتلنا “ هو العنوان الذي أطلقه السوريون على جمعة اليوم.. جمعة شهدت مظاهرات جديدة عمت عدة مدن سورية، سقط فيها أربعة قتلى على الأقل، و عشرات الجرحى، برصاص قوات الأمن السوري.

ففي ريف دمشق، ذكر ناشط حقوقي أن نحو خمسة آلاف متظاهر خرجوا في عربين، و في كناكر، و المئات في الزبداني هاتفين للشهداء و لسقوط نظام الأسد.

قوات الأمن السورية أطلقت النار بكثافة على مظاهرة شارك فيها الآلاف في حرستا بريف دمشق، مما أوقع أكثر من خمسة عشر جريحا بين المتظاهرين.

مصادر حقوقية ذكرت أن قوات الأمن التي يفوق عددها أعداد المتظاهرين، فرقت بعنف مظاهرة في بانياس غربي سوريا، و قامت بملاحقة المتظاهرين داخل الأحياء و الأزقة و اقتحمت منازلهم.

أكثر من نصف مليون شخص شاركوا الجمعة أيضا في المظاهرة، التي جرت في ساحة العاصي وسط مدينة حماة بوسط سوريا، و دعا الشيخ، الذي أم الصلاة في الساحة، إلى رحيل النظام، الذي يحكم سوريا منذ واحد و أربعين عاما.

مدير المرصد السوري لحقوق الانسان، رامي عبد الرحمن، قال إن شابا قتل في دير الزور برصاص الأمن العسكري، في حين قتل شاب آخر في مدينة القصير بريف حمص. كما سقط شاب عندما أطلقت قوات الأمن النار بكثافة لتفريق مئات المتظاهرين، الذين تجمعوا في ساحة قنينص في اللاذقية.