عاجل

أسبوع مضى على المجزرة الوحشية التي ارتكبها السفاح النرويجي اندرس بيرينغ الذي أعلن محاميه أن موكله خطط لشن هجمات اخرى في اليوم ذاته لو لم تلق الشرطة النرويجية القبض عليه.

واستجوبت الشرطة بريفيك وذلك في اطار الجهود الرامية الى تحديد ما اذا كان قد نفذ تلك الاعتداءات الارهابية بمفرده أم ساعده اخرون في ذلك.

“المقابلة الأولى كانت لصالحه ليتحدث قدر الامكان عن الحادث والمقابلة الثانية ستتم الأسبوع المقبل وسنقوم بطرح أسئلة جديدة ومغايرة عليه.”

أندرس بيرينغ برييفيك الذي اعترف بارتكابه اعتداءي 22 تموز/يوليو الجاري سيخضع لفحص من قبل طبيبين نفسيين لتحديد مسؤوليته بعد اعترافه بتنفيذ هجومين أوديا بحياة 76 شخصا بدأ تشييعهم اليوم.

.

تقول ناتالي بريتو، الطبيبة النفسانية، الخبيرة في المحاكم:“كما نقلت وذكرت الأحداث وكما روى القصة، لا يبدو أنه مريض عقليا بالمعنى النفسي للكلمة مما يبرر في جميع الأحوال إعفائه من المسؤولية الجنائية.هناك ، في الواقع، دعم هائل للأيديولوجية القوية والعاطفية التي بناها.”

ومن المتوقع أن تستغرق عملية استكمال أركان القضية ضد بريفيك عدة أشهر.

وخشية تصاعد التطرف اليميني تنوي منظمة تعاون أجهزة الشرطة الأوروبية يوروبول تحديث معطياتها حول نشاطات اليمين الشديد التطرف في القارة تحسبا من وقوع هجمات مماثلة.