عاجل

تقرأ الآن:

والدةُ صبية قُتلتْ عام 2000م من بين ضحايا تنصت "نْيُوزْ أُوفْ ذِي وُورْلْدْ"


المملكة المتحدة

والدةُ صبية قُتلتْ عام 2000م من بين ضحايا تنصت "نْيُوزْ أُوفْ ذِي وُورْلْدْ"

قضية التنصت الهاتفي الذي قامت به في بريطانيا صحيفةُ “نيوز أوف ذي وورلد” التابعة لإمبراطور الإعلام روبيرت ميردوخ لم تكشف بعد عن كل أسرارها.

الشرطة البريطانية تكتشف أن سارة بِيْن، التي خُطفتْ ابنتُها البالغة من العمر 8 أعوام وقتلت عام 2000، قد تكون من بين الـ” 4000 شخص الذين تجسستْ صحيفة “نيوز أوف ذي وورلد” على مكالماتهم الهاتفية منذ العام 2000م.

الشرطة أخطرتْ سارة بِيْنْ بالأمر بعد العثور على رقمها الهاتفي ضمن وثائق تابعة للمُحقِق الخاصّ غْلِينْ مولْكيرْ الذي حُكمَ عليه بالسجن عام 2007م في قضايا تنصتٍ هاتفي.

رئيسة التحرير السابقة لـ: “نيوز أوف ذي وورلد” روبيكا بْرُوكْسْ استنكرتْ عمليةَ التنصت على سارة بينْ التي وصفتها بـ :“الصديقة”.

واضطُرَّتْ روبيكا قبل أيام إلى الاستقالة من منصبها كمديرة لمؤسسة “نيوز إنترناشونال“، التي تُدير صحفَ مجموعة روبيرت ميردوخ الإعلامية في بريطانيا، وذلك بعد قرار ميردوخ وقف إصدار “نيوز أوف ذي وورلد” في العاشر من الشهر الجاري في مسعىً لتهدئة الوضع وتفادي الأسوأ.

بعد اجتماعها ذيلة 4 ساعات يوم الخميس، تستعد اللجنة الحكومية المكلَّفة بالتحقيق في القضية لمباشرة جلساتها في أيلول/سبتمبر.