عاجل

تقرأ الآن:

صعوبة التوصل إلى إتفاق حول مكافحة العجز في الميزانية الأميركية


الولايات المتحدة الأمريكية

صعوبة التوصل إلى إتفاق حول مكافحة العجز في الميزانية الأميركية

ضغوطات الرئيس الأميركي باراك أوباما من أجل التوصل إلى إتفاق طويل الأمد حول رفع سقف الدين العام ومكافحة العجز في الميزانية لم تأت بنتيجة بعد أن قرر أعضاء مجلس النواب من المعسكر الجمهوري، تعليق التصويت على مشروع القرار.
الإنقسام في المواقف بين الديمقراطيين والجمهوريين، بدا واضحاً في مجلس النواب الأميركي.
جون باينر رئيس الأغلبية الجمهورية في مجلس النواب قال: “ مشروع القانون ليس مثاليا، لم أقل أبداً ذلك. لا أحد في معسكري يعتقد ذلك أيضاً لكنه يعكس جهوداً صادقة ونزيهة لإنهاء هذه الأزمة بطريقة ترضي الحزبين الجمهوري والديمقراطي”.
خطة الديموقراطيين في مجلس الشيوخ تنص على رفع سقف الدين إلى حدّ يكفي للإستمرار حتى العام ألفين وثلاثة عشر، بموازاة خفض العجز بواقع ألفين وسبعمائة مليار دولار.
الجمهوريون من جهتهم يتمسكون بخطة على مرحلتين تقضي في مرحلة أولى برفع سقف الدين بمقدار ألف مليار دولار قبل الثاني من آب-أغسطس، يقابلها اقتطاع في النفقات بمقدار ألف ومائتين مليار دولار على عشر سنوات، ثم في مرحلة ثانية رفع سقف الدين مجددا مطلع ألفين وإثنى عشر في خضم حملة الانتخابات الرئاسية.
غير أنّ مكتب الميزانية في الكونغرس قدر المدخرات جراء خطة باينر بثمانمائة وخمسين مليار دولار فقط وليس ألف ومائتي مليار على عشر سنوات، ما قد يضع المسؤول الجمهوري في وضع حرج تجاه حلفائه الجمهوريين.