عاجل

تقرأ الآن:

تحقيق يحمل الطيارين مسؤولية تحطم طائرة فرنسية


فرنسا

تحقيق يحمل الطيارين مسؤولية تحطم طائرة فرنسية

التحقيق في حادث تحطم طائرة تابعة لشركة الطيران “ إير فرانس” جنوب محيط الأطلسي في الأول من حزيران عام 2009، كشف أمس أن الطيارين لم يلتزموا بالإجراءات القياسية.

تقرير مكتب التحقيقات و التحليلات المختص في سلامة الطيران المدني، خلص إلى أنه رغم أن الطيارين المساعدين لاحظا وجود تضارب في السرعات على أجهزة المراقبة، إلا أنهما لم يتخذا الإجراءات المعتادة.

أحد المحققين يقول: “ لا أحد من الطيارين المساعدين تلقيا أي تدريب على التعامل مع حدوث تضارب في مؤشرات السرعة أثناء التحليق على الارتفاعات الشاهقة.”

التقرير كشف أيضا أن قائد الطائرة كان يستريح، عندما انفصل جهاز الطيار الآلي، عقب دخول الطائرة منطقة اضطرابات جوية، و أنه لم يتم ابلاغ الركاب بما كان يجري في قمرة القيادة.

هذه السيدة فقدت أقاربها في ذلك الحادث و هي تقول: “ وفقا لما قالوه لنا فانه لا أحد فهم ما كان يجري، و بناء على هذا و من أجل راحتي النفسية و المعنوية، فان هذا يجعلني أشعر بالراحة، خاصة عندما تعلم أنك فقدت شخصين عزيزين عليك”

تقرير المحقييق الفرنسيين، أوضح أيضا أن طاقم طائرة الإيرباص، التي كانت متجهة من ريو دي جانيرو إلى باريس، تجاهل كل انذارات التحذير، بينما كانت الطائرة تهوي من ارتفاع ثمانية و ثلاثين ألف قدم إلى المحيط الأطلسي، مما تسبب في مقتل كل من كان على متن الطائرة وعددهم مائتان و ثمانية و عشرون شخصا.