عاجل

توترٌ بين صربيا وكوسوفو وحلف الأطلسي يسعى للسيطرة على الوضع

تقرأ الآن:

توترٌ بين صربيا وكوسوفو وحلف الأطلسي يسعى للسيطرة على الوضع

حجم النص Aa Aa

بعد المواجهات التي أعقبت قرار سلطات بريشتينا مراقبة معبرين حدوديين شمال كوسوفو، البرلمان الصربي يعتبر هذا المسعى الهادف إلى فرض حظر تجاري على المنتجات الصربية لجوءا للقوة لفرض تغييرات على الميدان تؤثر في البنية الإثنية في المنطقة في المدى الطويل.

النواب الصرب، الذين عبَّروا عن موقفهم هذا في بيان تبناه البرلمان، دعوا حكومتهم إلى الدفاع عن مصالح جمهورية صربيا وصرب كوسوفو، ريثما يتم التوصل إلى حلٍّ تفاوضي بالحوار مع بريشتينا.

الرئيس الصربي بوريس تاديتش، رغم استنكاره لقرار بريشتينا، قال أمام نواب بلاده إنه يريد السلام.

قرار الحظر التجاري الذي تم إعلانه في 20 تموز/يوليو الجاري. وإرسال سلطات بريشتينا وحدات خاصة وفرقة من الجمارك إلى المعبرين الحدوديين شمال البلاد لتنفيذه تسبب في استياء صرب كوسوفو واندلاع مواجهات عند المعبرين أسفرتْ عن مقتل أحد أعوان شرطة كوسوفو وإحراق أحد المعبريْن من طرف شباب ملثمين.

يُذكر أن غالبية سكان كوسوفو من الألبان ويشكل الصرب في شمال البلاد المتاخم لصربيا أقلية عرقية، عِلمًا أن جمهورية صربيا لا تعترف باستقلال كوسوفو.

أمام تصاعد التوتر من جديد، تدخل الحلفُ الأطلسي في كوسوفو الخميس من أجل السيطرة على المعبرين، المُغلقيْن حاليا، ومنع اتساع رقعة أعمال العنف.