عاجل

الدبابات السورية تقصف عدة أحياء في حماه منذ صلاة العشاء مُخلِّفةً قتيلا وعشرات الجرحى بعد القصف الذي أسفر صباحا عن مقتل 6 أشخاص. الهجوم بالدبابات لم يقتصر على هذه المدينة بل شمل دير الزور والبوكمال بعد اقتحامهما حيث سقط قتيلان.

مدينة حماه التي قُتِل فيها قبل 29 عاما ما بين 20 ألف إلى 40 ألف شخص على يد حافظ الأسد، والد الرئيس الحالي بشار الأسد، تعيش منذ ساعات تحت أعنف قصف لها منذ بداية الهجوم عليها فجر الأحد.

تركيا التي كانت إلى وقتٍ قريب، على الأقل، حليفا قويا لدمشق تستنكر هذه العمليات على لسان وزير خارجيتها أحمد داوود أوغلو الذي قال في ندوة صحفية:

“نحن نندد بقوة بهذه العملية لأن توقيتها ومنهجية تنفيذها في حدِّ ذاتهما خطأ. القيام بها عشية بداية شهر رمضان شهر السلام في العالم الإسلامي إشارة سلبية للشعب السوري وللعالم الإسلامي وللأمة جمعاء”.

القصف المكثف الذي استهدف المناطق القريبة من دوار بلال شمال غرب مدينة حماه ومنطقة الجارجمة والأحياء الشرقية والشمالية للمدينة القريبة من مسجد عمر بن الخطاب ما زال مستمرا، والمواكب الجنائزية التي شُيِّعتْ اليوم لن تكون الأخيرة.