عاجل

في اطار عملية التحقيق بشأن فضيحة التنصت التي مارستها صحيفة “نيوز أوف ذو وورلد” لصاحبها “روبرت مرودوك“، اعتقلت الشرطة البريطانية رئيس التحرير السابق للصحيفة “ستيوارت كاتنر“، الذي استقال من منصبه منذ عامين بعد خدمة استمرت اثنين وعشرين عاما، للاشتباه بتورطه في قضايا فساد، والتنصت على مكالمات هاتفية، وهي الفضيحة التي أدت الى اغلاق الصحيفة الشهر الماضي واستقالة عدد من المقربين من الاعلاميين ومسؤولين في الشرطة البريطانية، ومساعد لرئيس الوزراء “ديفيد كامرون”.

وكانت عمليات التنصت التي قام بها مفتشون خواص طالت أربعة آلاف شخص من وجوه السياسة والعائلة الملكية.

وخلال جلسة استماع أمام لجنة برلمانية عقدت الشهر الماضي قيل للنواب ان “كاتنر” كان مسؤولا عن دفع أجور المفتشين الخواص.

ويمكن لاعتقال كاتنر أن يسلط مزيدا من الضغوطات على نجل “روبارت موردوك“، الذي أقر أمام اللجنة بعدم علمه بعملية التنصت، ويتوقع أن يقوم النواب باستدعائه ثانية للمساءلة.