عاجل

تقرأ الآن:

يورونيوز تحاور مانوج لادوا بشأن الديون الأميركية


الولايات المتحدة الأمريكية

يورونيوز تحاور مانوج لادوا بشأن الديون الأميركية

يورونيوز :

ينضم إلينا من لندن مانوج لادوا كبير الخبراء الماليين بإيتي إكس كابيتتال .

الكثيرفي أميركا مرتاحون حول مضامين الاتفاق ..حسب رأيكم هل ترون أن الإجراء كان صحيحا ؟

مانوج لادوا:

على كل حال، المبالغ التي أودعت لإنقاذ الاقتصاد ليست سوى خطوة من خطوات عديدة لاجتياز العقبات التي تواجهها الإدارة الأميركية ..الحق أنه ما كنا لنصل إلى هذه الحال فسقف الديون كان شهد ارتفاعا في الماضي..على مدى الخمسين سنة الماضية سقف الديون عرف ارتفاعا تضاعف ب70 مرة ..ما كان لنا أن نصل إلى هذا الوضع ..أعتقد أن الاقتصاد الأميركي يمر بمنعطف مهم في الوقت الراهن..فاحتمال خفض التصنيف الائتماني بقي أمرا لا مفر منه ..أرقام الناتج المحلي الإجمالي كانت ضعيفة للغاية خلال الأسبوع الماضي. العديد من العوامل تتم مراقبتها عن كثب للتحكم في سير العمليات.

يورونيوز : هل هي عوامل تحفز المراقبة على المدى القصير أو إنها تنم عن وجود مشاكل على المدى البعيد في الاقتصاد الأميركي؟ مانوج لادوا

لقد تابعنا خلال السنوات الماضية بشكل خاص ما يتعلق بالأزمات المصرفية و أزمات الائتمان ..ثم إن خطط الإنقاذ لم تكن كافية لإنعاش الاقتصاد و تنميته ..و فضلا عن هذا توجد كثير من الشروط المحددة لضخ الاحتياطي الفدرالي لتنمية الاقتصاد و إنقاذه ..و يبدو من المحتمل أن الاقتصاد يحتاج إلى تخفيض النفقات و قد يمر بحالة ركود قبل أن يتعافى و يخرج من الأزمة الخانقة ..على المدى االبعيد ..الوضع سيعرف تأزما..خلال العامين القادمين سيمر الاقتصاد الأميركي بظروف صعبة للغاية .

يورونيوز :

ما هي النتائج المترتبة على خفض التصنيف الائتماني الأميركي؟

مانوج لادوا

بالنسبة للولايات المتحدة الأميركية ستكون النتائج هائلة ..فعلى حين فجأة أصحاب الديون نضرب مثلا البنوك و الشركات و المؤسسات المالية و حتى الأثرياء ..كل هؤلاء سوف تعرف قيم ممتلكاتهم تراجعا و من المرجح أن يشرعوا رأسا في بيع بعض تلك الديون الأميركية في السوق المفتوحة و لا شك أن الإجراء سيؤثر في الوضع المالي و في قطاع العقار أيضا و ينبغي أن لا ننسى أن الحصة الأكبر من الديون الأميركية ما يقرب من 50 % مملوكة لمستثمرين أجانب ..الصين تعتبر واحدة من أكبر المستثمرين الرئيسيين في ديون أميركا ..و لو رأى المستثمرون أن قيم ممتلكاتهم في انخفاض فإنهم سيلجأون إلى بيع ديون الولايات المتحدة الأميركية في الأسواق ..و هذا سيسهم لا محالة في الانهيار الحاد.

يورونيوز:

ما هي تطلعات المستثمرين لما يمكن أن تقوم به الولايات المتحدة الأميركية الآن؟

مانوج لادوا

بكل تاكيد لا يريدون مخططات إنقاذ أخرى لأنها ستزيد من قيمة الديون ..أهم شيء ينبغي القيام به هو زيادة الصادرات حتى يتم إيجاد وظائف عمل شاغرة ..البطالة وصلت إلى 9.2 % و هي لم تتعد هذه النسبة و الواضح أنها لن تنزل عن ذلك المستوى ..نحن بحاجة إلى إيجاد فرص عمل و بحاجة إلى الدفع باقتصاد الولايات المتحدة الأميركية إلى الأمام ..حتى نتجنب الوقوع في حالة ركود مزدوجة.

يورونيوز:

في نهاية المطاف هل ترون أن الاتفاق المبرم مؤخرا بشأن سقف الديون جعل أميركا تعتمد ترتيبا معينا في ميزانيتها ..أم إنكم ترون أن الأمر لا يعدو أن يكون حلولا جديدة على المدى القريب تهدف إلى تأجيل حدوث المشاكل ؟

مانوج لادوا

حسنا ذلك ما أقصده ..تلك الحلول هي مبرمجة لأن تكون فاعلة لسنتين فقط لتجنب رفع لسقف الديون مرة أخرى حتى بعد وقت قصير من الانتخابات الرئاسية ..الأمر يشبه حلا على المدى المتوسط يتعلق بمشكلة طويلة الأمد..الولايات المتحدة الأميركية تحتاج إلى إعادة ترتيب البيت الداخلي و كبح جماح مستويات الديون ..للأسف لا أرى أنهم سينجحون على المدى القريب.

يورونيوز

مانوج لادوا، من لندن شكرا لكم أن كنتم معنا على يورونيوز