عاجل

اجتماع طارئ في ايطاليا عشية تدخل سيلفيو برلسكوني في البرلمان، حول الوضع الاقتصادي الراهن للحكومة الايطالية التي تواجه امتحانا عسيرا جديدا حول قدرتها على التعافي من الخسارة التي لحقت بالائتلاف الحكومي بالإضافة إلى مواجهة ما تطرحه وكالات التصنيف الائتماني من شكوك حول تطبيق الإصلاحات الكفيلة بإعادة إنعاش الاقتصاد الإيطالي الراكد.

وسيعقد اليوم جان كلود يونكر رئيس وزراء لوكسمبورج الذي يترأس في الوقت نفسه مجموعة دول اليورو اجتماع أزمة مع وزير المالية الإيطالي جويليو تريمونتي لبحث الضغوط المتنامية للأسواق المالية على إيطاليا.

المحادثات بين الجانبين ستتناول أزمة انعدام ثقة الأسواق في الاقتصاد الإيطالي وحزمة البرنامج التقشفي لحكومة روما الهادف لتخفيض عجز الميزانية بمقدار تريليون يورو وسبل تنفيذه.

“المحرك الرئيسي في هذه الأزمة يأتي من سوق السندات ، وتوسيع انتشاره يتسبب في تصفية القطاع المصرفي الايطالي، والذي بدوره أدى إلى خسائر في أسواق رأس المال.“يقول هذا المحلل الاقتصادي.

الأزمة أثرت بشكل سلبي على اقتصاد البلاد مما أدى إلى هبوط حاد في الأسهم خاصة في ظل الأزمة اليونانية التي تحاول أوروبا التعامل معها تجنبا لعدوى قد تصيب دولا أخرى .

الزيادة في تكاليف الاقتراض قد تعني أن إيطاليا لن تساهم في الدفعة الثانية من الخطة الأوروبية لإنقاذ اليونان.