عاجل

الإحتجاجات تتواصل في عدة مدن سورية رغم عمليات القمع الواسعة التي تواجه بها، تشيع جنازات القتلى وتخرج المظاهرات بعد صلاة التراويح للمطالبة بسقوط النظام، المشهد يتكرر في سوريا و ردود الفعل الدولية تأحذ ابعادا جديدة، فقد اعلن الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف ان بلاده تشعربقلق هائل ازاء الوضع المأساوي في سوريا محذرا الرئيس السوري بشارالاسد من مصير حزين ينتظره، في حال لم يطبق اصلاحات حقيقية.
النظام السوري يرى انه يقوم بهذه الإصلاحات اذ أصدر الرئيس بشار الأسد مرسومين يقران قانوني الأحزاب والانتخابات العامة ، غير ان المعارضين يرون ان السلطة غير جادة في التحول الى دولة ديموقراطية مدنية، معتبرين اصدار قانون يجيز التعددية الحزبية وقانون ينظم العملية الانتخابية “مناورة” طالما لم يتم تعديل الدستور.
فالحديث عن اصلاح حقيقي من قبل النظام السوري يتزامن مع عمليات عسكرية متواصلة في حماة لليوم الخامس على التوالي في ظل استمرار القصف وانقطاع الماء والكهرباء والاتصالات وسقوط المزيد من القتلى.