عاجل

تقرأ الآن:

انتعاشٌ طفيف في أسواق المال الأوروبية يعيد الأمل في صمود النظام المالي العالمي


العالم

انتعاشٌ طفيف في أسواق المال الأوروبية يعيد الأمل في صمود النظام المالي العالمي

بعد الانهيار الحاد للقيم في أسواق المال العالمية مساء الخميس والذي تواصل صباح الجمعة، بورصتا ميلانو ومدريد وعدد من نظيراتها الأوروبية تنتعش في أعقاب شيوع أخبار عن إمكانية تدخل البنك المركزي الأوروبي بشراء السندات الحكومية الإيطالية والإسبانية. يحدث هذا في الوقت الذي يواصل فيه البنك المركزي الأوروبي شراءَ الديون الآيرلندية والأوروبية.

الخبير المالي ومدير “تايك غروب” مارتن هينيك :

“في الولايات المتحدة كما في منطقة اليورو، لدينا الآن وضع متشابهٌ في جوهره. هناك أزمة ديون كبيرة في كلا المنطقتين والمسألة لم تعد تقتصر على اليونان والبرتغال بل تجاوزتهما لتطال حاليا دولا كبيرة انطلاقا من إيطاليا. فالأزمة تتفاقم في هذا البلد الذي يصعب إنقاذه بسبب حجمه الكبير. وحتى الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة، جميعها لها ديون أصبحت لا تُطاق وهي ذاتها تعاني من مشكلة عجز الميزانية”.

خسائرُ البورصات الآسيوية بلغت ما بين 3 إلى 5 بالمائة، وسُجِّلتْ أكبر التراجعات الآسيوية في بورصة هونغ كونغ بخسارة قاربتْ 5 بالمائة، فيما شهدت بورصة طوكيو تراجعا بحدود 4 بالمائة.

أمام الهلع الذي تثيره هذه التراجعات وعودة شبح انهيار الاقتصاد العالمي، الصين تدعو إلى ضرورة تنسيق الجهود دوليا لمواجهة المخاطر الناتجة عن أزمة الديون الأمريكية والأوروبية وتطالب واشنطن بانتهاج سياسة نقدية “مسؤولة”.