عاجل

تقرأ الآن:

الصين تدفع الدولار الأمريكي خطوات نحو القبر


الصين

الصين تدفع الدولار الأمريكي خطوات نحو القبر

الصين تدعو الولايات المتحدة الأمريكية إلى معالجة أزمة ديونها بمسؤولية وتشكك في قدرة الدولار على الاستمرار في دوره كعملة مرجعية دولية. يحدث ذلك في ظل تزايد الأصوات المنادية بإحلال العملة الصينية محل الدولار الأمريكي.

الصين التي أصبحت أول دائن للولايات المتحدة الأمريكية، التي تمول حاجاتها من إصدار نقود لا تتجاوز قيمتها قيمة الورق والألوان المطبوعة عليه، تعتبر أن من حقها أن تطلب من واشنطن أن تحل أزمة ديونها الهيكلية وتضمن سلامة الأصول الصينية بالعملة الأمريكية.

بل تذهب بكين إلى أبعد من هذه الانتقادات وتطالب بإقامة نظام مراقبة دولي للتحولات التي تطرأ على الدولار الأمريكي، وتحبذ وضع عملة احتياطية جديدة مستقرة وذات مصداقية كبديل للدولار تسمح بتفادي تضرر الاقتصاد العالمي من الاختلالات والعواصف التي تهب على الاقتصاد الأمريكي.

هذه الانتقادات والمطالب الصينية، التي تشاطرها إياها اليابان والعديد من دول العالم، تتزامن مع تخفيض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة الأمريكية لأول مرة في تاريخ هذا البلد من طرف مؤسسة ستاندرد آند بورْز للتصنيف الائتماني.

هذا القلق الذي أصبحتْ تثيره في العالم الزعامةُ النقدية الأمريكية للنظام النقدي الدولي منذ بْروتن وُودْزْ، بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، تم َّ التعبير عنه لأول مرة عام 1971م من طرف فرنسا على لسان الجنرال ديغول الذي استنكر بصوتٍ مرتفع أن تعيش الولايات المتحدة عالة على العالم بطبع نقود لا تملك واشنطن ما يقابلها من ذهب. وهو ما يعني أن العالم يتعرض منذ عقود لعملية احتيال ضخمة من طرف الولايات المتحدة التي تشتري كل ما تريد من بقية العالم بنقود لا تعدو كونها مجرد ورق.