عاجل

في سوريا.. لا صوت يعلو فوق صوت قتل المتظاهرين

تقرأ الآن:

في سوريا.. لا صوت يعلو فوق صوت قتل المتظاهرين

حجم النص Aa Aa

على مدار الايام السبعة الماضية من شهر رمضان يمعن النظام السوري وزبانيته من جيش وشرطة وشبيحة قتلا وتعذيبا واعتقالا بحق السوريين المنتفضين المطالبين باسقاط النظام، ستة وسبعون قتيلا او يزيد هم حصيلة الاحد الدامي، مدينة دير الزور كبرى مدن شرق البلاد ارتفع عدد ضحاياها الى خمسين قتيلا على الاقل واحتلت المدينة مكان درعا وحماة وحمص وتل كلخ وبانياس، وفي مدينة الحولة شمال غرب حمص سقط تسعة عشر شخصا برصاص الجيش والشبيحة التابعين للنظام الذي ما يزال يجثم على صدور السوريين لاكثر من اربعين سنة.

نشطاء حقوق الانسان ذكروا ان ستة اشخاص قتلوا برصاص قوات الامن بمدينة ادلب، بعد مظاهرات ليليلة اعقبت صلاة التراويح ليلة السبت، وسط ذلك تزداد الضغوط على الرئيس السوري لوقف حمام الدم ضد المدنيين، ففي اول بيان رسمي عن الجامعة العربية طالب امينها العام نبيل العربي بوقف فوري للعنف.

ومع استمرار الانتقادات للنظام السوري اعلن البنك الوطني النمساوي انه يفحص عقود مع شركات معينة لتعليق طباعة الاوراق النقدية للنظام السوري وفق ما اكدته الوزارة النمساوية للشؤون الخارجية.