عاجل

 
تصاعدت أعمال العنف في لندن وامتدت إلى ثلاث مدن أخرى على الأقل في حين وقعت مواجهات بين الشرطة وآلاف المشاغبين،  ما اضطر رئيس الوزراء ديفيد كاميرون لقطع إجازته والعودة إلى بريطانيا لترؤس اجتماعات أزمة.
 
أعمال الشغب امتدت إلى خارج العاصمة لندن حيث اندلعت اضطرابات في برمنغهام و بريستول و ليفربول..
دفيد كاميرون
“450 شخصا تم اعتقالهم..نحن واثقون من أن العدالة ستأخذ مجراها بالشكل السريع ..و سوف تعرف الأيام القادمة مزيدا من الاعتقالات ..أنا مصمم على أن الحكومة هي الأخرى مصممة على أن العدالة ستقول كلمتها و ان المتهمين سينالون جزاءهم”
واندلعت أعمال الشغب في منطقة توتنهام في أعقاب احتجاج على مقتل  شاب في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة الأسبوع الماضي.