عاجل

يعيش سكان العاصمة البريطانية لندن والاحياء القريبة ومدن ليفربول وبيرمنغهام وبريستول هاجس ان يخيم كابوس الحرائق والمظاهرات والسلب والنهب على ليلتهم الرابعة منذ بدء الاحتجاجات السبت الماضي، اعمال النهب اتسعت لتشمل احياء نوتينغ هيل وايلينغ وكلابهم وبيكهام، الى ذلك اعلنت لجنة تحقيق ان لا دليل على ان مارك دوغان الشاب الأسود الذي قتل الخميس الماضي كان يحمل سلاحا خلافا لما اعلنته الشرطة بعد ان اطلقت عليه النار وتسبب مقتله في اثرة موجة من الاحتجاجات لم تشهدها بريطانيا منذ عقود.