عاجل

بعد ثلاث ليال من أعمال الشغب، احترقت فيها لندن بنيران فقرائها، العاصمة البريطانية قضت ليلتها الماضية تحت حماية سكانها، كما هي الحال في منطقة إلتام جنوب شرقي لندن، حيث خرج السكان لحماية ممتلكاتهم و منطقتهم، و لردع المشاغبين أيضا.

سالي، هي إحدى ساكنات إلتام، و تقول: “ إن سكان المنطقة أقوياء، و لا يقبلون بما يجري، فهم يريدون حماية و الحفاظ على أمن المنطقة، و تدعو باقي السكان إلى الالتحاق بهم من أجل حماية منطقتهم، و لا داعي للخوف مما يجري.”

في الأثناء أعلنت الشرطة البريطانية أمس، أن شابا توفي متأثرا بجروحه، إثر اصابته بالرصاص في سيارة خلال أعمال الشغب في لندن. وهو أول قتيل منذ بدء أعمال الشغب السبت الماضي.

إلى ذلك انتشرت أمس قوات إضافية من الشرطة في العاصمة البريطانية، حيث أعلن رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، نشر ستة عشر ألف شرطي في العاصمة، للتصدي للمشاغبين، الذين أحرقوا مباني عمومية و خاصة و نهبوا متاجر.

و قد أغلق أصحاب المتاجر في لندن مساء الثلاثاء أبواب محالهم مبكرا، و مكث السكان في منازلهم، فيما أعلنت الشرطة البريطانية، أنها اعتقلت أكثر من خمسمائة شخص في لندن، إثر حملة اعتقالات استهدفت الشباب المشاغبين.