عاجل

الشرطة البريطانية في حالة تأهب قصوى أمام مبنى مستشفى برمنغهام في رابع ليلة

من أعمال الشغب التي تضرب البلاد. ثلاثة أشخاص لقوا حتفهم أمس بعد أن دهستهم سيارة. الشرطة فتحت تحقيقاً لكشف ملابسات هذه الجريمة حيث تسعى لمعرفة ما إذا كان الحادث مرتبطاً بأعمال الشغب أم لا. التوتر ما زال قائما والمناورات بين الشرطة والمحتحين مستمرة. هذا السيد يقول:

“ الناس الذين ارتكبوا جريمة القتل، لا يرغبون في توفير الحماية، هؤلاء اللصوص لا يريدون أية حماية وعلى هذا الأساس فقد هاجموا الشرطة”.

أعمال الشغب التي طالت أولا العاصمة لندن، سرعان ما إمتدت إلى مدن كبيرة أخرى

كمانشستر، نوتنغهام، برمنغهام، ليفربول، سالفورد، بريستول وغلوستر.

السلطات البريطانية نشرت تعزيزات أمنية قدرت بستة عشر ألفاً أي ثلاثة أضعاف عدد الشرطيين عادة في شوارع العاصمة في محاولة لإحتواء الإضطرابات.

وأوقفت الشرطة التي إستفزتها مجموعات الشباب أكثر من سبعمائة وسبعين شخصا خلال الليالي الأربع الماضية. كما أدت أعمال العنف المتفرقة إلى جرح مائــة وأحـد عشر فرداً من عناصر الأمن.

أعمال العنف والنهب التي تشهدها عدة مدن بريطانية تعدّ الأعنف منذ ثلاثين عاماً وقد إنطلقت منذ السبت بعد إطلاق الشرطة النار على أحد السكان في منطقة توتنهام شمال العاصمة ما أدى إلى وفاته.