عاجل

عوضت أسهم عملاق المصارف الفرنسية سوسيتيه جنرال يوم الخميس بعضا من الخسائر الفادحة التي تكبدتها الأربعاء، إثر نفي رئيسه التنفيذي فريديريك أوديا لشائعات مفادها أن القوة المالية للبنك موضع للشك.

قال خبير الأسواق المالية أوليفر روث: “سبب تهاوي أسهم سوسييتيه جنرال هو بكل بساطة الشائعات حول مشاكله بخصوص السيولة. تلك كانت شائعة. وكانت كافية لسقوط الأسواق العالمية سقوطا كبيرا”.

وكانت البنوك الفرنسية الكبرى على غرار بي أن بي باريبا وكريدي أغريكول قد عانت من انخفاض شديد في تداولات الأربعاء وسط قلق من أن تفقد فرنسا تصنيفها الائتماني الممتاز، ومن انتشار عدوى الديون السيادية الأوروبية ما سيجعل تلك البنوك تعاني أكثر فأكثر وخاصة أنها تستثمر مبالغ ضخمة في دول منطقة اليورو التي ترزح تحت ثقل الديون.

وما سيزيد الطين بلة هو انتشار خبر مفاده أن بنكا آسيويا قرر وقف منح القروض للبنوك الفرنسية الكبرى، كما أن خمسة بنوك آسيوية أخرى تعيد النظر في علاقاتها بالبنوك الفرنسية.