عاجل

بعد شائعات بشأن خفض تصنيف فرنسا الائتماني نفتها أمس الحكومة الفرنسية، و وكالة فيتش للتصنيف الإئتماني، شهدت البورصات الأوروبية بعد ظهر الأربعاء تراجعا حادا. و تأثرت بورصة باريس خصوصا بانخفاض أسهم المصارف، و منها أسهم مصرف سوسييته جنرال التي فقدت أكثر من 17%. و لبحث الأزمة المالية، قطع أمس الرئيس الفرنسي، نيكولا ساركوزي اجازته الصيفية، و عاد إلى باريس، حيث عقد اجتماعا وزاريا طارئا.ساركوزي تعهد بتحقيق أهداف فرنسا في خفض عجز الموازنة العامة مهما كان تقييم الوضع الاقتصادي.دومينيك ريشيليو، مدير صندوق الاستثمار يقول: “ فقدان الثقة في السوق انعكس اليوم على كامل الأسواق المالية، اذ تأثر القطاع الأكثر حساسية للثقة، أي القطاع المصرفي “
هذا و طلب ساركوزي من وزير ماليته، فرانسوا باروان، تقديم مقترحات بشأن العجز، الذي ستتبناه الحكومة في الرابع و العشرين من الشهر الجاري.
و حذر محللون من أن التصنيف الائتماني لفرنسا “ إيه إيه إيه” ربما يكون التالي في عملية خفض التصنيف الائتماني.