عاجل

 
كثفت الدول الغربية ضغوطها لمطالبة مجلس الأمن الدولي باتخاذ “إجراءات إضافية” ضد نظام الأسد بعد رفضه النداءات المتكررة والملحة لوقف قمعه الدموي للمتظاهرين المطالبين برحيله .
صور فيديو ..بثت على يوتوب تصور دبابات سورية بقصير في ناحية حمص.
 
عمليات جديدة قامت بها القوات  السورية على الرغم من الاحتجاجات الدولية وغداة تقرير في الأمم المتحدة تحدث عن انتهاكات “جسيمة” لحقوق الانسان.
 
“ من المهم جدا و المفيد أن نصغي لرئيس الوزراء البريطاني و هو يستخدم كلمة “عصابة” لوصف المشاغبين ..و في الوقت ذاته لن يسمح لنا باستخدام الوصف حيال ما يقع ببلدنا”
ويبدو أن العقوبات الأميركية الجديدة وزيارتي مبعوث تركي ووفد يضم ثلاث دول تشغل مقاعد غير دائمة في مجلس الأمن الدولي لم تقنع نظام بشار الاسد في التراجع عن تصميمه على قمع الحركة الاحتجاجية .
ولا تعترف السلطات السورية لحجم الحركة الاحتجاجية التي بدأت في 15 آذار/مارس ويبرر اللجوء إلى القوة بمطاردة “مجموعات ارهابية مسلحة” تزرع الفوضى وتهاجم المدنيين.