عاجل

تقرأ الآن:

الدبابات تغيب لساعات عن حماه والقتلُ متواصل رغم تزايد الضغوط الدولية


سوريا

الدبابات تغيب لساعات عن حماه والقتلُ متواصل رغم تزايد الضغوط الدولية

11 قتيلا على الأقل هي حصيلة الخميس من القتلى برصاص القوات السورية يقول ناشطون معارضون لنظام بشار الأسد.

إصرار الشعب على الإطاحة بالنظام لم يُزعزعْه القمع، ولا النظام أبدى نيةً في التراجع عن مجازره.

شوارع حماه وإن لم تظهر فيها الدبابات والمدرعات، بقيت مهجورة إلا من مظاهر الخراب الذي طالها وحواجز المراقبة الأمنية.

الضغط الإقليمي والدولي لم ينفع حتى الآن رغم تهديد واشنطن بالمزيد من العقوبات وبالانتقال إلى المطالبة برحيل الأسد والتصريحات الضاغطة للرئيس الأمريكي باراك أوباما ورئيس الحكومة التركية رجب طيب إردوغان. مساعي جديدة في الأفق في الأمم المتحدة ضد نظام الاسد بالتزامن مع تواصل الاحتجاجات والمظاهرات المنتظَرة الجمعة تحت شعار “لن نخضع إلا لله”.

أحد الشباب السوريين علق غاضبا ومتجيا:

“إنهم يحكموننا منذ 50 عاما..50 عاما كاملة..ونظام الأسد لا يريد أن يزول..نحن بعزيمتنا بإذن الله، نقول له ولبشار تحديدا نريد أن نزيحك بالقوة رغم أننا عُزّل، ورغم الهجوم علينا بالطائرات والدبابات وبكل ما أُتيح لهم من قوة..نحن لا سلاح لدينا سوى العزيمة”.

تسجيلات بالفيديو تم بثها على الأنترنت تؤكدالانزلاقات الخطيرة وتبعاتها على الوضع في سوريا المرشح للمزيد من التدهور رغم أن عدد ضحايا المطالبة بالتغيير يُقدَّر حتى الآن بحوالي ألفي قتيل، فضلا عن آلاف المفقودين والنازحين وآلاف أخرى من المعتقلين.