عاجل

انتعاش قوي لبورصة وول ستريت في نيويورك بنسبة قاربتْ الأربعة بالمائة تعيد بصيصا من الأمل في عودة الاستقرار إلى أسواق المال بعد الهلع الذي أصاب المستثمرين خلال الأيام القليلة الماضية.
 
الانتعاش الأمريكي ساعدت عليه الإحصائيات الإيجابية حول التشغيل في الولايات المتحدة الأمريكية.
في كلمة ألقاها في ولاية ميشيغان، الرئيس الأمريكي باراك أوباما يقول إن أزمة الديون الأوربية ألقت بثقلها على بلاده:
 
“أوروبا تواجه جميع أشكال التحديات المالية التي بلغت ارتداداتها إلى سواحلنا. الزلزال الكارثي الذي ضرب اليابان أضر باقتصادات مختلف بلدان العالم، بما فيها اقتصادنا إذ أدى إلى انكماش سلسلة التموين التي كانت شديدة الأهمية بالنسبة إلينا. اقتصادنا عانى من كل هذه التحديات. ومثلما رأينا ذلك، هذه المشاكل طالت بورصتنا التي تتعرض لتذبذبات بين ارتفاع وانخفاض”. 
 
 انتعاش بورصة وول ستريت يتزامن مع تحسُّنٍ في أسواق المال الآسيوية حيث فتحت بورصة سِيول في كوريا الجنوبية صباح الجمعة على ارتفاعٍ بقُرابة 1.5 بالمائة، وبلغتْ نسبة هذا الارتفاع في بورصة طوكيو نحو 1 بالمائة. 
فيما كانت أسواق المال الأوروبية قد أنهت يوم الخميس على ارتفاعٍ قوي بلغ أكثر من 3 بالمائة في لندن وقارب 2.90 بالمائة في باريس، فيما تجاوز 3.5 بالمائة في مدريد.