عاجل

متضررو احداث الشغب في بريطانيا ما يزالون تحت تأثير صدمة ما جرى

تقرأ الآن:

متضررو احداث الشغب في بريطانيا ما يزالون تحت تأثير صدمة ما جرى

حجم النص Aa Aa

نيران تلتهم المباني، ودمار واسع في عديد الاحياء والشوارع، هكذا كانت حال بريطانيا في الايام الماضية ومع تفشي احداث الشغب الاسوأ التي تشهدها البلاد في السنوات الماضية، لكن الاحداث الاخيرة اظهرت ايضا الافضل في البريطانيين مع ظهور مراكز لتوفير التبرعات والمساعدات للمتضررين   
   
  
“ عندما تتذكر الايام الماضية تشعر انك فقدت كل شيء واغلب هذه الاشياء ضاعت للابد، لكن على الارجح سوف نستعيد حياتنا ونحصل على منزل جديد ونعود للعمل لكن يصعب العودة إلى العمل الان” تقول بيركن اكباسك إحدى المتضررات من أحداث الشغب في بريطانيا
 
 
قصة اشرف حاذق الطالب الماليزي الذي تعرض للاعتداء والسرقة من قبل مثيري الشغب قد تكون مثالا ايجابيا اخر على شكل التعاضد ، خاصة مع انشاء صفحة خاصة على شبكة الانترنت لجمع التبرعات لاشرف الذي اعرب عن اسفه لكون بعض من تعرضوا له كانوا من الاطفال.
 
 ” اشعر بالاسف عليهم فمن بين المهاجمين كان اطفال إنه لامر مؤسف” يقول اشرف حاذق احد ضحايا احداث الشغب
 
في المقابل، ليست كل الخسائر سواء فان كان البعض قد تجلت اضراره من احداث الشغب في خسائر مادية او اصابات جسمانية بسيطة كانت او حرجة فان البعض خسر ما هو اعز مثل هذا الاب الذي فقد اولاده الثلاث في احداث الشغب بمدينة برمنغهام، ليبقى ما فقده ابعد ما يكون عن التعويض.