عاجل

تقرأ الآن:

إيطاليا أمام ثاني خطة تقشفية مؤلمة في ظرف بضعة أشهر


إيطاليا

إيطاليا أمام ثاني خطة تقشفية مؤلمة في ظرف بضعة أشهر

خطة تقشفية جديدة قاسية في إيطاليا تتبناها حكومة سيلفيو بيرلسكوني لتوفير 45.5 مليار يورو على مدى العامين المقبلين من أجل التعافي من أزمة الديون التي تعصف بالبلاد. تضاف إلى خطة سابقة لاقتصاد 48 مليار يورو على مدى السنوات الثلاث المقبلة.

الخطة الجديدة تجمع بين خفض الإنفاق العام، بما في ذلك على أجهزة الدولة ومؤسساتها، وزيادة الضرائب على المداخيل العالية. وذلك، من أجل الاستجابة إلى مطالب الشركاء الأوروبيين والبنك المركزي الأوروبي.

رئيس الحكومة الإيطالية سيلفيو بيرلسكوني يقول إنه يتألم لاضطراره لاتخاذ مثل هذه التدابير الصعبة:

“من الواضح أن هذه الوضعية تجعل قلوبنا تنزف دما، لا سيما عندما نتذكر أن حكومتنا كانت تعتز بكونها الحكومة صاحبة الشعار “لن لن نضع أيادينا أبدا في جيوب الشعب الإيطالي. لكن الوضع العالمي تغيَّر، ولا مفرَّ من هذه التدابير”.

سنوات عجاف، إذن، تنتظر الإيطاليين بمقتضى الخطة التقشفية الجديدة التي سيجري التصويت عليها خلال شهرين.

الخطة أُعدِّتْ في ظرف 7 أيام من أجل تلبية شروط البنك المركزي الأوروبي الذي يرفض شراء الديون الإيطالية دون اعتماد تدابير تقشفية أكبر.

ديون إيطاليا بلغت 1900 مليار يورو، ما يعادل 120 بالمائة من الناتج الخام الداخلي.