عاجل

تقرأ الآن:

حلاَّق توتنْهام آرون بايْبرْ..أحداث الشغب حَطمتْ مصدرَ رزقه والأنترنت أنقذته


المملكة المتحدة

حلاَّق توتنْهام آرون بايْبرْ..أحداث الشغب حَطمتْ مصدرَ رزقه والأنترنت أنقذته

في حي توتنهام الفقير الواقع شمال العاصمة البريطانية لندن، يملك آرون البالغ من العمر 89 عاما محلَ حلاقة منذ أكثر من 4 عقود. في هذا الحي الذي انطلقت منه شرارة أحداث العنف التي شهدتها بريطانيا قبل أيام قضى آرون حتى الآن نصف عمره، وهو مستاء ومحبَط كثيرا لِما حلَّ بدكانه من خراب خلال أحداث الشغب الأخيرة.

الحلاق آرون بايْبر قال:

“عندما عدتُ إلى محلي، وجدتُ الواجهة مهشمة والأبواب محطمة، تمَّ تحطيمُ كلَّ شيء…مشهدٌ لا يُطاق. (…) أنا أمارس الحلاقة منذ أن كنتُ في الثانية عشرة من العمر. هذه المهنة هي حياتي…إنها حياتي. بإمكاني أن أبيع هذا المحل خلال دقيقتين لكنني لا أريد ذلك. في هذا المكان أحتك بالناس وأتجاذب أطراف الحديث معهم.، وأحلق شعرهم. ولا يهم كم أربح من عملي هذا، لستُ جشعا، ولا يهمني المال”..”.

وَضعُ آرون بايْبرْ المادي أصبح صعبا. لكن شبكات التواصل الاجتماعي المتهَمة بتفجير أحداث الشغب والتحريض عليها، هي ذاتها التي تجندت بعد الأحداث لإنقاذ آرون من الإفلاس وإغلاقه المحل. وقد جمعت له إلى حد الساعة أكثر من 28 الف يورو من التبرعات عبْر موقع أُنشِأ لهذا الغرض.