عاجل

جهود شركة شل البريطانية-الهولندية العملاقة للنفط تتواصل من أجل إحتواء تسرب النفط من أحد الأنابيب في بحر الشمال قبالة الساحل البريطاني. شل أشارت أنّ كمية التسرب تصل إلى برميلي نفط يومياً وتعهدت أنّ التلوث لن يصل إلى سواحل بريطانيا.

المنظمات البيئية متخوفة من حدوث الأسوأ. هذا الناشط في مجال البيئة يقول:

“ لا نعرف بالضبط كمية النفط المتسرب ولا نعرف نوع النفط، كما نجهل أيضاً درجة الخطورة وما إذا كان هناك تركيز للطيور في المنطقة. يوجد خطر ولكننا لا نعرف مدى هذا الخطر في الوقت الراهن”.

واكتشف التسرب النفطي الأربعاء بعد رصد بقعة نفطية على سطح المياه قرب منصة غانيت ألفا التي تبعد مائة وثمانون كيلومتراً شرقي ابردين باسكتلندا. وحسب شل فقد تمّ إيقاف التسرب النفطي بدرجة كبيرة وتمّ إتخاذ إجراءات أخرى لإحتواء البقعة، بما في ذلك إغلاق البئر البحري.

وأكدت شركة شل بأنها تركز على سلامة البيئة لذلك فقد أخطرت السلطات البريطانية المعنية.

يذكر أنّ إنتاج النفط من بحر الشمال يعد صناعة رئيسية بالنسبة لاسكتلندا، تتركز في مدينة ابردين.