عاجل

أدت العواصف الرعدية والأمطار الغزيرة التي ضربت بلجيكا الخميس الى مقتل خمسة اشخاص و اصابة نحو ستين شخصاً بجروح، أحد عشر منهم وصفت جراحهم بالخطيرة، وذلك بعد ان قلبت العواصف مسرحاً و شاشات عملاقة و منشآت أخرى في مهرجان لموسيقى البوب في الهواء الطلق.

و كان ما يقرب من ستين ألف شخص حضروا مهرجان “بوكيلبوب” السنوي في نسخته الحادية و الثلاثين بمدينة هاسلت التي تبعد عن العاصمة بروكسل نحو اثنين وثمانين كيلومتراً. الحدث المأساوي تسبب في الغاء فعاليات المهرجان التي قرر تنفيذها بالمساء وبيعت كل تذاكرها.

إحدى المشاركات في المهرجان، تصف الوضع بقولها:

“ إنه أمر غير مفهوم، هناك أناس ماتوا، وبعضهم جرح، كل شوي تهاوى، لذلك لم نستطع الاستمتاع بالمهرجان”.

واثر هذا الحادث الأليم قطع ملك بلجيكا ألبير الثاني إجازته السنوية و قرر العودة إلى البلاد التي تشهد حداداً عاماً على أرواح الضحايا.