عاجل

ساعات قبل انتهاء زيارته البابوية وقبل القداس الاكبر في العاصمة مدريد صباح الاحد، استهل البابا بنديكت السادس عشر قداسه المسائي في مطار كواترو بينتوس بمدريد بكلمات ترحيبية، لكنه سرعان ما اجبر على قطع كلمته امام مئات الآلاف من الشباب بسبب هطول الامطار الغزيرة والرياح، ما دفع المسؤولين عن برنامج الزيارة الى وقفه.

لكن المفاجىء ان الناس بقضهم وقضيضهم ظلوا هادئين كانهم يعيشون لحظة خشوع المؤمنين وطمأنينتهم. المنظمون قدروا عدد من حضروا قداس المساء بنحو مليون شخص ضمن اليوم العالمي للشباب الكاثوليك الذي تستضيفه اسبانيا.

الكثير من الحضور انتظروا لساعات وسط الحر الشديد ودرجة حرارة وصلت الى الاربعين مئوية لكنها سرعان ما تحولت الى امطار عاصفة حملت بركة الرب الى الناس حسب تعبير البابا.