عاجل

وزير الطاقة الليبي الأسبق: علاقات ليبيا ما بعد القذافي مع الغرب ستكون ممتازة

تقرأ الآن:

وزير الطاقة الليبي الأسبق: علاقات ليبيا ما بعد القذافي مع الغرب ستكون ممتازة

حجم النص Aa Aa

في لقاء عبر الاقمار الصناعية، تحدّثنا مع وزير الطاقة الليبي الأسبق السيد فتحي بن شتوان، الذي انشق عن نظام العقيد الليبي معمّر القذافي بعد اندلاع الثورة.

في إجابة له حول كيفية تفسيره للسقوط السريع للعاصمة الليبية طرابلس، بعد أشهر طويلة منذ بداية الثورة قال بن شتوان: “كانت هناك عدة نقاط، أولا، إن قوات القذافي ضعفت، ثانيا، إن القوات التي مع القذافي اليوم لم تعد لديها قيم ولذا فهي جاهزة بسرعة لتسليم أمرها، والأمر الثالث هو الناتو طبعا. الناتو كان له دور كبير وعظيم في ضرب كثير من قوات القذافي، غالبية قوات القذافي التي دمرت، دمرت عن طريق الناتو”.

وردا على سؤال حول من سيحكم ليبيا بعد القذافي؟ وإذا كان هناك اتفاق بين القوى والقبائل الأساسية في ليبيا حول كيفية إدارة الأمور بعد سقوط النظام، قال: “إن الثورة الليبية تمر بثلاثة مراحل. الأولى هي مرحلة تحرير الارض التي انتهت بحمد الله، والثانية، هي المرحلة الإنتقالية التي ننتقل بها من الحكم السابق إلى الحكم الجديد، ثم مرحلة البناء. الآن بعد هذه المرحلة الحالية، سيأتي السيد عبد الجليل بالمجلس الإنتقالي إلى طرابلس، وسيعمل مع الحكومة السابقة، حكومة الحرب، أو المجلس التنفيذي، من أجل الإعداد للحكومة الإنتقالية والإعداد للإنتخابات. ويتم إنتخاب مؤتمر وطني، يكون منتخب من الشعب وله الشرعية في أن يشكل الحكومة الإنتقالية الجديدة والمجلس الرئاسي الإنتقالي”.

أما عن سؤالنا حول تأثير الغرب على الحكومة الليبية الجديدة المزمع تشكيلها في ليبيا، خصوصا بعد تدخل حلف شمال الأطلسي في الثورة، أجاب بن شتوان: “بعدما حدث أخيرا في الليبية، والنجدة التي قام بها الناتو لليبيين، ومساعدة الليبيين وإنقاذ مئات الآلاف من الأرواح، أصبحت النظرة مختلفة جدا عند العرب والليبيين للولايات المتحدة، وفرنسا وبريطانيا، وهي دول صديقة وأنا أعتقد أن السياسة الليبية مع هذه الدول ستكون سياسة ممتازة وسياسة صداقة”.