عاجل

استمرار إضراب اللاعبين الإسبان

تقرأ الآن:

استمرار إضراب اللاعبين الإسبان

حجم النص Aa Aa

ملاعب إسبانيا كانت خالية من اللاعبين والجماهير نهاية الأسبوع المنصرم بعد الإضراب الذي دعا إليه اتحاد اللاعبين الإسبان.
 
إضراب شل الجولة الأولى من بطولتي الدرجتين الأولى والثانية بسبب عدم التوصل إلى عقد عمل جماعي جديد بين نقابة اللاعبين ورابطة كرة القدم الإحترافية بإسبانيا.
 
ومن بين مطالب الأولى مسألة ضمان أجور اللاعبين المحترفين ودفع الرواتب المتأخرة التي لم تسدد لهم من قبل الأندية الإسبانية.
 
و رغم أن القانون يفرض على الأندية العاجزة عن سداد ديونها الهبوط إلى الدرجات الدنيا، لكن الأندية عرفت كيف تتخطى الأمر باستغلالها لقانون جديد سنته الحكومة يحمي الشركات من الإفلاس خلال الأزمات.
 
فمن خلال اللجوء إلى هذا القانون الأندية تعلن الإفلاس وتتوقف عن سداد ديونها لكنها لن تتعرض لعبوبة الهبوط . 
 
الأوضاع المالية التي تعرفها الأندية الإسبانية لا تبعث على الإتياح، فمن أصل اثنين وعشرين ناديا عاجزا عن سداد الأجور في القارة العجوز واحد وعشرون ناديا من إسبانيا  سبعة أندية منها تلعب في دوري الدرجة الأولى أو الليجا الإسبانية.
 
آخر دراسة قامت بها جامعة برشلونة كشفت أن ديون الأندية في ارتفاع متزايد لتصل حاليا إلى أربعة بليون يورو.
 
ومن حيث الرواتب فحسب نقابة اللاعبين قيمة الرواتب التي تأخرت الأندية في دفعها تبلغ ثلاثة وخمسين ميلون يورو تخص مائتي لاعبا.
 
هذا الإضراب يعد الرابع من نوعه للاعبين الإسبان الذين قاطعوا المنافسة سنوات تسعة و سبعين ثم في إحدى و ثمانين و بعدها في أربعة و ثمانين من القرن الماضي.
المؤشرات الحالية لا توحي بانفتاح الأزمة خاصة بعد فشل المفاوضات مرة أخرى ممّا جعل النقابة تصر على  مواصلة الإضراب ومقاطعة الجولة الثانية من دوري الدرجتين الأولى والثانية لنهاية هذا الأسبوع.