عاجل

تقرأ الآن:

الحكومة الفرنسية تعلن عن تدابير تقشف جديدة


مال وأعمال

الحكومة الفرنسية تعلن عن تدابير تقشف جديدة

قصر الإيليزي تحول إلى خلية أزمة لتقديم الإسعافات الضرورية للإقتصاد الفرنسي الذي باتت تتهدده مخاطر حقيقية،بسبب ثقل الديون.

الإجتماع الذي حضرته اعداد كبيرة من الصحافيين،خصص للإعلان عن سلسلة تدابير جديدة للتقشف و شد الحزام،بعد أن باتت فرنسامرشحة لفقدان درجة الائتمان التي تتمتع بها على غرار الولايات المتحدة،بعد أن بلغت ديونها نسبة خمسة وثمانين بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.

صوت

الرئيس أكد مجددا عزم الحكومة بلوغ أهدافها التي حددت لها لتخفيف العجز في الميزانية تماشيا مع خطط الحكومة و القوانين التي تؤطرها تحركنا العام

و تتعرض البنوك الفرنسية للديون الإيطالية بحوالي مئتين وثمانية وستين مليار يورو،كما أثقلتها مساهنتها في أعباء أزمة اليونان،إضافة إلى عمليات البيع واسعة النطاق للسندات الحكومية الفرنسية،كلها عوامل باتت تخيف المستثمرين في بورصة باريس رغم تفاوت أداءها.

وتعرضت المصارف الفرنسية لهجمات المضاربة في البورصات، كما ظهرت شكوك في شأن قدرة فرنسا على الاحتفاظ بتصنيفها الائتماني الممتاز «AAA» الذي تمنحه وكالات التصنيف الائتماني للدول الاكثر موثوقية على صعيد الديون.

وتضاف هذه المخاوف الى الوضع في ايطاليا واسبانيا، الذي ارغم البنك المركزي الاوروبي على التدخل في الاسواق لإعلان استعداده لإعادة شراء سندات ديونهما.