عاجل

تقرأ الآن:

عين العالم على النفط الليبي بعد سقوط القذافي


مال وأعمال

عين العالم على النفط الليبي بعد سقوط القذافي

وفي الوقت الذي يفقد فيه القذافي السيطرة على طرابلس ويحتفل المعارضون بانهاء حكمه، تدرس أوبك والشركات ما سيترتب على استئناف الامدادات الليبية التي انخفضت بشكل حاد أثناء الصراع.

و يعتقد الخبراء أن الذهب الاسود وبمعزل عن الخلافات السياسية، سيكون الاولوية الاولى لدى الثوار الليبيين الذين يوشكون على اطاحة نظام معمر القذافي بالكامل،وذلك عبر اعادة اطلاق الصناعة النفطية المتوقفة ومكافأة حلفائهم الغربيين.

لكن هل سيتم إلغاء العقود الموقعة في عهد القذافي ؟

يقول أحمد جيهاني عضو المجلس الإنتقالي الليبي : “جميع القعود ستحترم و تكرم،سيتم تقديم كل العقود المشروعة سواء تلك التي تخص مجمع النفط و الغاز أو المقاولات،في هذه اللحظة لم تقرر الحكومة ما إذا كانت ستلغي أي عقد”.

و بالرغم من انها تملك اول احتياطي نفطي في افريقيا فان ليبيا لم تكن قبل الثورة سوى المنتج الرابع في القارة، وراء نيجيريا وانغولا والجزائر،وهو ارث عقدين من الزمن،كان يعد خلالهما نظام القذافي من الدول المارقة.

ويتميز النفط الليبي الخفيف جدا، والذي لا يحتوي سوى على نسبة ضعيفة من الكبريت بأنه من انواع النفط الاكثر سهولة للتحويل في العالم.