عاجل

القذافي: انسحابي من باب العزيزية كان عملا " تكتيكيا "

تقرأ الآن:

القذافي: انسحابي من باب العزيزية كان عملا " تكتيكيا "

حجم النص Aa Aa

الليبيون يحتفلون في قلب طرابلس و تحديدا في الساحة الخضراء سابقا و ميدان الشهداء حاليا، بسقوط مجمع باب العزيزية، آخر معاقل العقيد معمر القذافي بيد الثوار.

خطوة حسمت معركة طرابلس لصالح الثوار، و ذلك قبل أيام فقط من ذكرى ثورة الفاتح من سبتمبر، ليحرموا بذلك العقيد الليبي من الاحتفال بهذه المناسبة الغالية من دون شك على قلبه.

احتفالات تحرير طرابلس بل تحرير ليبيا من نظام حكم استمر أكثر من أربعة عقود تواصلت حتى فجر اليوم، تحت شعار “ ليبيا حرة “

لكن حرية ليبيا الجديدة تبدو ناقصة يقول الثوار، لأن من سلبها منهم طيلة الأربعين سنة الماضية لا يزال حرا طليقا، و الجميع في ليبيا يتسأل عن مكان اختفاء معمر القذافي، فهل هو تحت الأرض في طرابلس أم مع المليارات في سبها أم في سرت، مسقط رأسه.

و كعادته يظهر العقيد فجأة من مكان مجهول، ليخاطب الليبيين بالصوت و بدون صورة. الزعيم الليبي قال إن الانسحاب أمس من مجمع باب العزيزية في طرابلس كان “تكتيكيا“، متعهدا في كلمة بثها تلفزيون “العروبة” المحلي في ساعة مبكرة من صباح اليوم بالمقاومة وعدم الاستسلام.