عاجل

فتحت استقالة ستيف جوبز الرئيس التنفيذي لشركة أبل الباب أمام منافستها سامسونج الكترونيكس في وقت حاسم في معركة السيادة على قطاع الهواتف الذكية في المتاجر والمحاكم في أنحاء العالم.

و سجلت اسهم آبل من الحواسيب و الهواتف الذكية في عهد رئيسها المستقيل،ارتفاعا كبيرا في الأسواق المالية،حيث انتقلت من ثلاث دولار و تسعة و خمسين سنتا عام ألف و تسعمائة و واحد و ثمانين،إلى ثلاثمائة و اثنين و خمسين دولار هذا العام.

يقول الخبير الألماني هوك أوفهازر : “ستيف جوبز كان نشطا للغاية و ساهم بشكل كبير في تقدم شركة آبل،لا يمكن أن نتخيل ما جرى و الأمور لن تهدأ بسهولة”.

وساعدت أنباء استقالة جوبز سهم سامسونج منافسة آبل، على الصعود 2.4 في المئة في سول مقارنة مع ارتفاع مؤشر السوق الكورية بنسبة 0.6 في المئة.

وحظوظ سامسونج أكثر من أي شركة أخرى مرتبطة بأبل باعتبارها منافسا قويا لها في الأسواق المالية،حيث ينظر الى سلسلة جالاكسي للهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر اللوحية التي تنتجها سامسونج، المنافس الرئيسي لاجهزة اي فون واي باد التي تنتجها أبل.

واخذت الشركة الكورية العملاقة خطوات واسعة وتعزز نفسها للاطاحة بأبل.

وكشفت سامسونج عن أربعة هواتف ذكية جديدة أرخص تستهدف الاسواق الصاعدة سريعة النمو مما يضعها مجددا في مسار تصادمي مع أبل التي تقول انها تجهز لاطلاق جهاز اي فون سعته ثمانية جيجابايت.