عاجل

أول عيد فطر في ليبيا بدون القذافي

تقرأ الآن:

أول عيد فطر في ليبيا بدون القذافي

حجم النص Aa Aa

أول عيد فطر في ليبيا بدون القذافي منذ أكثر من 4 عقود. هذه هي أكبر هدية عيد بالنسبة لليبيين الذين يكاد يُنسيهم هذا التغييرُ الهام في تاريخهم المعاصر باقي الهموم اليومية التي تتسبب فيها الحرب القائمة من أجل التخلص من نظام معمر القذافي.

هموم الليبيين كثيرة ومتعددة فهم يعانون من نقص الأغذية وندرة المياه وانقطاع التيار الكهربائي، فضلا عن الصدمات والأحزان التي خلفتها الحرب بعشرات آلاف قتلاها وجرحاها ومنكوبيها. مع ذلك إنهم يحمدون الله على غرار هذا المواطن في العاصمة طرابلس:

“أقول لليبيين جميعا كل عام وأنتم أحياء إن شاء الله، والحمد لله، الأمور كلها طبيعية. هناك الزحمة والحركة وكل شيء متوفر والحمد لله. إن شاء الله كل عام وأنتم على قيد الحياة”.

وتُعبِّر هذه الفتاة عن فرحة العيد بهذه العبارات متمنية أن يتدارك المسؤولون الندرة الحالية للخدمات الضرورية:

“الحمد لله الأمور على ما يرام مائة بالمائة وأجواء العيد في طرابلس ممتازة. نحن الآن في سوق الجمعة حيث تشاهدون المحلات مفتوحة والناس سُعداء، الحمد لله. فقط ينقصنا الكهرباء والماء والغاز، باستثناء ذلك الحمد لله”.

انقطاع التيار الكهربائي وندرة الماء عرقل نشاط المخابز وتسبب في طوابير طويلة شوهدت في طرابلس صباح العيد.

مسؤولون في المجلس الوطني الانتقالي فسروا انقطاع التيار الكهربائي بغياب العمال لتشغيل الشركة الوطنية للكهرباء.