عاجل

تقرأ الآن:

الليبيون في أوّل عيد فطر دون "القائد": "عيد سعيد بدون العقيد"


ليبيا

الليبيون في أوّل عيد فطر دون "القائد": "عيد سعيد بدون العقيد"

المصريون احتفلوا بعيد الفطر تحت شعار “عيد مبارك بدون مبارك”. والليبيون هنأوا بعضهم بعضا قائلين “عيد سعيد بدون العقيد”.

صباح الأربعاء أدى سكان طرابلس صلاة العيد لأول مرة في الساحة الخضراء التي احتكرها القذافي لخطبه وتجمعاته الشعبية طيلة عقود.

رمزية هذا التحول قوية وتثير فرحة عارمة في قلوب الليبيين مثلما هو شأن هذه الفتاة التي تقول معبرة عن شعورها:

“إنه إحساس لم يسبق أن شعرنا به، ولم أكن أتصور أبدا أننا سنعيش لحظة كهذه بدون مُعمّر. كنا نعتقد أنه لا يوجد سوى مُعمَّر ولا شيء آخر”.

وتقول سيدة في العقد الخامس من عمرها بشماتة:

“هذا شقيقي، شقيقنا الآخر سقط شهيدا، ولم يبق لنا إلا هذا. نحن عائلة الحامِّي..أما أنتَ (يا معمر القذافي) الذي قتلتَ شقيقنا، نحن اليوم نتلذذ بما يحدث لك. إنه أول عيد نخرج فيه لنحتفل في فرحة ودون بكاء”.

وغير بعيد عن هذه السيدة، عبَّر طفل صغير عن شعوره بالاحتفال بعيد الفطر بعد سقوط نظام القذافي بهذه العبارات:

“العيد بدو مْعَمَّرْ (القذافي) أحلى عيد”.

صلاة العيد تمت تحت حراسة مشددة من طرف كتائب المعارضة المسلحة التي أحاطت بالساحة الخضراء من جهاتها الأربع.

مراسل يورونيوز مصطفى باغ علَّق من عين المكان قائلا:

“الليبيون أدّوا صلاة العيد في الساحة الخضراء التي أصبحوا يسمونها ساحة الشهداء. شعورٌ قوي يختلج في الصدور هنا. هم يقولون إنهم يحتفلون بعيديْن، لأن القذافي رحل عن هذه البقعة”“.