عاجل

الحادي والثلاثين من كل شهر تتظاهر المعارضة الروسية لطلب تطبيق المادة 31 من الدستور ويتعلق الأمر بالمادة التي تضمن حرية التجمع في روسيا.

في موسكو تظاهر مئات الأشخاص تجمعوا وسط المدينة برئاسة زعيم جبهة اليسار كونستانتين كوزايكين.

“لا توجد انتخابات اليوم.يريدون منا أن نختار من بين الأحزاب التي رسموها لكننا نملك آراءا مختلفة،ونحن نعتقد أنهم لن يسمحوا لنا بالتصويت على من نريد وبالتالي فإننا نعتقد أن هذه الانتخابات والنظام برمته غير قانوني. ونقترح تغيير النظام السياسي هكذا يصرخ كونستانتين كوزياكين التي اقتادته الشرطة بالقوة.”

الاحتجاجات العارمة تخللتها اشتباكات بين عناصر الشرطة التي قامت باعتقال عشرات الأشخاص من المتظاهرين.

“أنا هنا للدفاع عن المادة 31 من دستورنا.أنا هنا من أجل جميع المواطنين الذين لهم الحق في التجمع كما نتمنى،من دون أسلحة، وذلك لتوصيل وجهات نظرنا والحكومة الان لا تسمح لنا بذلك.“تقول هذ

وتظاهر كذلك أكثر من 300 شخص في مدينة سانت بطرسبرغ.وقامت الشرطة باستدعاء زعماء المعارضة الذين تمت ادانتهم من قبل في قضايا مماثلة فيما يتم الافراج بسرعة عن باقي المحتجين.

وانطلقت الحملات الانتخابية للمرشحين لعضوية البرلمان الروسي بشكل رسمي وذلك بعد الإعلان عن مرسوم رئاسي بهذا الشأن ليبدأ مرشحو الدوما الترويج لأنفسهم بين الناخبين الروس.