عاجل

تقرأ الآن:

تهمة القتال إلى جانب القذافي تلاحق المهاجرين الافارقة في ليبيا


ليبيا

تهمة القتال إلى جانب القذافي تلاحق المهاجرين الافارقة في ليبيا

يتعرض المهاجرون الأفارقة في ليبيا إلى أخطار متزايدة وسوء معاملة، حسب ما اعلنته منظمة العفو الدولية.

العديد من هؤلاء الأفارقة يشتبه بانهم قاتلوا كمرتزقة الى جانب القذافي. تعميم هذه الشبهة أصبح يلاحق كل أصحاب البشرة السوداء في ليبيا كما يقوا أحد اللاجئين:

“لا أحد يحب السود هنا، أثناء القتال قاموا بتكسير أبواب البيوت، وسرقوا منا ما نملكه وما استطعنا ادخاره من عملنا”

ويقول آخر:

“أنا لست أمنا هنا ولا أريد أن أبقى ليوم واحد في ليبيا”

منظمة أطباء بلا حدود ومنظمات غير حكومية دولية أخرى، تنشط في بعض المخيمات التي تأوي آلاف المهاجرين من نيجيريا وغانا والسنغال ودول افريقية أخرى. أحد الموظفين الدوللين يقول:

“المشكلة الرئيسية تكمن في انعدام الأمن ونقص الرعاية الطبية، لأفراد يعيشون أساسا في ظروف غير إنسانية”

من جهة أخرى أشادت منظمة العفو الدولية بالدعوات التي اطلقها المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا من أجل “معاملة المعتقلين بكرامة وعدم القيام باعمال انتقامية”