عاجل

تقرأ الآن:

الدكتور حسني عبيدي: المجلس الإنتقالي لم يوجد ليحكم ليبيا


ليبيا

الدكتور حسني عبيدي: المجلس الإنتقالي لم يوجد ليحكم ليبيا

رغم استمرار القتال على الأرض في عدة مناطق، ليبيا تحاول تنظيف البلاد من آثار الحرب في الشوارع وفي المحافل الدولية حيث يُنتظر أن يقدم المجلس الوطني الانتقالي في مؤتمر باريس حول ليبيا يومي الخميس والجمعة ورقة الطريق لإعادة الإعمار وإعادة البناء السياسي الديمقراطي مقابل دعم المجتمع الدولي والإفراج عن الأموال الليبية المجمدة.

ليبيا تحتاج لأموالها وللمساعدات الدولية لإصلاح ما أفسدته الحرب من ندرة المياه والمواد الأساسية و انقطاع التيار الكهربائي ونقص الوقود، وهي تحديات ليست بالهينة يتعين على السلطة الجديدة رفعُها لضمان إعادة الاستقرار إلى البلاد. ولن يتحقق ذلك إلا بتجاوز التيارات الفاعلة سياسيا وعسكريا خلافاتها الكثيرة والعميقة التي بدأت تطفو على السطح بعد انهيار نظام القذافي الذي جمع كل الأطياف السياسية حول غاية أساسية وهي التخلص منه.

وقبل كل ذلك، التحدي الأكبر يبقى استعادةَ الأمن وإيجاد حلّ يسمح باستيعاب ما تبقى من كتائب القذافي.

 
 
 
 
 
 
الهيئة السياسية للثوار الليبيين بصدد التحضير لمرحلة ما بعد القذافي، لقاءات تشاورية ومباحثات تخص المرحلة الانتقالية على مختلف الأصعدة سياسية كانت او اقتصادية، ما هي التحديات التي تواجه الفاعلين الرئيسيين  بعد بسط السيطرة الكاملة على ليبيا من قبل الثوار، أسئلة أطرحها على الدكتور حسني  عبيدي  مركز الدراسات والأبحاث حول الوطن العربي والمتوسط بجنيف،حيث ينضم إلينا من باريس.
 
عيسى بوقانون ، يورونيوز: ما هي معالم الدور المستقبلي لفرنسا و الدول الاخرى التي شاركت في الحملة العسكرية على النظام الليبي؟
  – صحيح أن فرنسا وبريطانيا قادتا العمل العسكري ضد ليبيا واستطاعتا ان تساعدا الثوار الليبين على الاطاحة بنظام القدافي لكن اعتقد ان المرحلة المقبلة هي لا تقل خطورة بالنسبة للشعب الليبي وهي كيف يمكن مصاحبة الليبين في عملية بناء المؤسسات المستقبلية  لأن المؤسسة الوحيدة التي كانت قائمة في ليبيا هي مؤسسة القذافي التي زالت الآن، التحديات هي صعبة ولا اعتقد ان المحلس الانتقالي قادر على تحملها.
 
يورونيوز: نزع سلاح الثوار الليبيين و كتائب القذافي ..موضوع حساس جدا ..ما هي الاستراتيجية الواجب اتخاذها  لمنع  التنظيمات الراديكالية للاستيلاء على هذه الاسلحة؟
  – نعلم أولا بان تنظيمات اسلامية موجودة في تحالف الثوار، ثانيا عدد الاسلحة المهول لان هناك اسلحة وزعت من قبل القدافي او حتى من قبل دول التحالف علاوة على تهريب اسلحة عبر الحدود، هذه الاسلحة من الصعب الآن جمعها وتقنينها.
  
يورونيوز: ما هو مستقبل العلاقات الجزائرية الليبية  بعد أن استضافت الجزائر عائلة القذافي؟
  – لا أعتقد ان احتضان الجزائر لجزء من عائلة القدافي لأسباب انسانية يمكن فعلا ان يؤدي بالعلاقات الى طريق مسدود خاصة وان هناك جناحا في المجلس الانتقالي اكثر براغمانية وواقعية ويميل الى ان تكون العلاقات صحية مع كل دول الجوار خاصة الجزائر. 

 
يورونيوز : هل إن ليبيا التي حرمت منذ 1969 من التعددية السياسية مستعدة   لخوض تجربة ديمقراطية ؟
  – هناك تخوف كبير خاصة امام بعض المعلومات من ان تنظيمات شاركت في الحرب في أفغانستان مثل الجماعة المقاتلة الليبية وعلى رأسها  عبد الحكيم  بلحاج الذي هو رئيس المجلس العسكري في طرابلس يمكن ان تكون لديهم الفرصة في المشاركة بقوة في العمل السياسي . المجلس الوطني الانتقالي لم يهيأ ولم يوجد من اجل حكم الليبين وانما فقط كوسيلة لانجاح عملية الانتقال السياسي.
 
يورونيوز: الدكتور حسني عبيدي من باريس شكرا لك.