عاجل

وضعت الأمم المتحدة والقوى الكبرى في باريس خارطة طريق للسلطات الجديدة في طرابلس التي دعتها إلى اتباع النهج الديموقراطي والمصالحة،  وأعلنت الإفراج فورا عن 15 مليار دولار لصالحها.
وفي مؤتمر صحافي في ختام المؤتمر الدولي حول مستقبل ليبيا أعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والأمين العام للحلف الاطلسي أندرز فوغ راسموسن ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون مواصلة غارات حلف شمال الاطلسي طالما بقي معمر القذافي يمثل تهديدا لشعبه.
 
الرئيس الفرنسي ساركوزي :
 
“ الأموال التي اختلسها القذافي وأعوانه ينبغي أن تعود الى الليبيين. لقد التزمنا جميعنا بإنهاء تجميد أموال ليبيا الأمس لتمويل التنمية في ليبيا اليوم”.
   
وقد أكد اللاعبون الأساسيون أن الشعب الليبي هو من يقرر مصيره فيما دعا رئيس المجلس الانتقالي مصطفى عبد الجليل الليبيين إلى تحقيق المصالحة من أجل الاستقرار.