عاجل

تقرأ الآن:

ملف الأفارقة المعتقلين في ليبيا..أول امتحان في مجال حقوق الإنسان


ليبيا

ملف الأفارقة المعتقلين في ليبيا..أول امتحان في مجال حقوق الإنسان

مصير الأفارقة السود في سجون ليبيا يثير الانشغال. عددهم قد يفوق خمسة آلاف شخص حسب الناطق باسم السلطات العسكرية في طرابلس. إنهم متهمون بالمشاركة في القتال في صفوف قوات القذافي كمرتزقة ضد المعارضة، ويشكلون حاليا ما بين ثلث ونصف المعتقلين.

المدير المؤقت للسجن جمال الغزاوي يوضح أوضاع هؤلاء البؤساء:

“جمّعناهم هنا لحمايتهم، لخوفنا عليهم من ردة فعل سكان المنطقة. هذا سبب قيامنا بهذا الإجراء. جمّعناهم و وووضعناهم ضمن صنفين: الذين شاركوا في الكتائب وكانوا على الجبهات حوّلناهم للمحاكمة، والذين لم يشاركوا أفرجنا عن مجموعة كبيرة منهم”.

يتردد أن أغلب السجناء من العمال المهاجرين ولا علاقة لهم بالحرب الدائرة في ليبيا،، مثلما تقول هذه المرأة التشادية زوجة أحد الأسرى:

“الناس هنا ليسوا رجال شرطة أو عسكر، إنهم مساكين. ليسوا لا عسكر ولا جواسيس ولا أي شيء آخر. كلهم مساكين موجودون هنا للبحث عن لقمة العيش. ليس لديّ في عائلتي أي عسكري”.

بمناسبة عيد الفطر سُمح للأسرى بالزيارات العائلية في انتظار البت في في مصيرهم الذي تحول إلى أول امتحان للمجلس الوطني الانتقالي في مجال حقوق الإنسان واحترام الحريات. واعتراف الاتحاد الإفريقي بهذه الهيئة يتوقف أيضا على أسلوب التعاطي مع المساجين الأفارقة.