عاجل

دخول مدرسي بصيغة الغضب في ليتوانيا حيث تظاهر الاف طلاب المدارس الثانوية بمعية الاباء والمدرسين في المدارس البولندية احتجاجا على القانون الجديد الذي يفرض على الطلاب البولنديين دراسة المزيد من المواد بما في ذلك التاريخ والجغرافيا والاداب لكن باللغة الليتوانية قرار لم يلاقي استحسان الطلاب.

“نتظاهر اليوم لنبرهن للسلطات الليتوانية أنها ارتكبت خطأ وأننا نواجه صعوبات كثيرة فيما يتعلق بالدراسة أنا تلميذ في الثانوية في الصف الأخير ويتعين علي تلامذة الصف ما قبل الأخير دراسة البرنامج نفسه الذي يدرس في المدارس الليتوانية مما يعني أنهم سيضطرون لدراسة ساعات اضافية باللغة الليتوانية.“يقول هذا الطالب.

من جهتها الحكومة الليتوانية تقول إن هذا الاصلاح له غرض واحد يتمثل في اشراك وادماج الأقلية البولندية في المجتمع وفي سوق الشغل الليتوانية.

“حقيقة بما أن الرأي العام يعبرعن غضبه علنا باحتجاجات ما يعتبر أمرا عاديا في بلد ديمقراطي لكننا لن نسمح للآباء والأطفال بالمشاركة رغما عنهم في هذه الاحتجاجات.”

الأقلية البولندية هي الأكبر في ليتوانيا اذ تمثل حوالي حوالي 200000شخص مما مجموعه 3 ملايين مواطن وارسو التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي أعربت بدورها عن استيائها من هذا القرار.