عاجل

تفاقم التوتر بين إسرائيل و تركيا غداة الكشف عن مضمون تقرير للأمم المتحدة يعتبر أن الجيش الاسرائيلي استخدم قوة “مفرطة ومبالغا فيها” ضد أسطول مساعدات إنسانية كان يحاول كسر الحصار البحري الاسرائيلي لقطاع غزة.

صحفية

“أعتقد أنه من مصلحة إسرائيل – تقول هذه الإعلامية- إنهاء الأمر بسرعة. وإذا اعتذرت ت إسرائيل وتقبل دفع تعويضات فسوف يطوى الموضوع . وينبغي أن تدعمنا الحكومة التركية وستكون هناك دعاوى قضائية ضد إسرائيل”.

في 31 أيار/مايو 2010, قتل تسعة ناشطين أتراك في هجوم اسرائيلي على السفينة مافي مرمرة التي كانت تتقدم قافلة دولية في طريقها الى قطاع غزة.إسرائيل نادمة على ما حدث لكنها لم تعتذر..ذلك ما قاله بنيامين نتانياهو

رجل : “اذا كان هؤلاء الذين أعدوا هذا التقرير تأكدوا من بيانات المفوضية السامية للأمم المتحدة لحوق الإنسان فإنهم سيفهمون نوايانا .هذا التقرير كارثة و هو غير مقبول “. “ تركيا كقوة عظمى انتظرت لمدة 15 شهرا اعتذارا . نآمل أن ينال كل من ارتكب جرائم جزاءه الذي يستحقه “ مراسل يورونيوز

“ وزير الخارجية التركي هو أول من حرك موضوع الازمة العالقة بطرده السفير الإسرائيلي .و إن العلاقات ستعرف تدهورا كبيرا إذا لم تستجب إسرائيل لمطالب أنقرة”