عاجل

كان مبنى المؤسسة الوطنية للنفط المبنى الحكومي الوحيد الذي لم تطاله آثار الحرب، فالنفط الليبي له أهمية كبيرة لطرفي الحرب، والآن بعد بلوغ النصر يأمل الثوار في استئناف العمل بالحقول النفطية قريبا والبدء في استعادة الطاقة الإنتاجية كاملة. المهمة ستكون عسيرة خاصة بعد هروب معظم العمال والإصابات البالغة التي ضربت عددا من الحقول.

خمس شركات غربية كبيرة عادت للعمل مرة أخرى على الأراضي الليبية بعد إعلان المجلس الانتقالي التزامه بكافة العقود الموقعة قبل الحرب، شركة إيني الإيطالية التي تستحوذ على الحصة الأكبر من السوق النفطية الليبية كانت من بين هذه الشركات.

ولكن الأمر قد يستغرق خمسة عشر شهرا على أقل تقدير لا سيما أن بعض الحقول كحقول البريقة تحتاج لبعض الوقت قبل أن تستأنف عملها.