عاجل

اكد مسؤولون محليون في قوات المجلس الوطني الانتقالي ان مواجهات وقعت ليل السبت الاحد قرب بني وليد لكن لا معارك حتى الآن داخل المدينة الموالية للعقيد معمر القذافي.

شاحنات بيك اب مزودة برشاشات مدفعية ثقيلة وقاذفات صواريخ تتجه الى الجبهة فيما كانت سيارات اسعاف تستعد لنقل ضحايا محتملين.

وكانت قوات النظام الليبي الجديد وجهت انذارا تنتهي مهلته صباح الاحد لمدينة بني وليد الواقعة على بعد 180 كلم جنوب شرق طرابلس للاستسلام.كما أكد ناطق باسم المجلس الإنتقالي أن المفاوضات بين رجال القذافي والمتمردين توقفت لأن الوقت المعطى للإستسلام يتم استخدامه للتحصن على حد قوله.

من معسكر الفرقة الثانية والثلاثين لقوات القذافي سابقاً، أكد مراسل يورونيوز مصطفى باغ، أن المتمردين قصفوا المعسكر في وقت مبكر من صباح اليوم، مع دعم من طائرات حلف شمال الأطلسي، فيما يبدو جلياً أن المحطة التالية للمتمردين هي بني وليد.