عاجل

تقرأ الآن:

قوات المجلس الوطني الانتقالي الليبي على "أتم الاستعداد" للهجوم على بني وليد


ليبيا

قوات المجلس الوطني الانتقالي الليبي على "أتم الاستعداد" للهجوم على بني وليد

قوات المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا تقول إنها على أتم الاستعداد للهجوم على مدينة بني وليد التي يعتصم فيها الموالون للقذافي، ويُعتقد أن الزعيمَ الليبي أو على الأقل بعضَ أبنائه يحتمون بها مع أنصارهم.

قوات المجلس الانتقالي تؤكد أنها تنتظر فقط الأوامر بالانقضاض على المدينة بعد أن فشلت المفاوضات مع الأعيان في التوصل إلى تسليمها بدون قتال.

أحد المقاتلين في صفوف قوات المجلس الانتقالي المرابطين على مشارف بني وليد يؤكد:

“المفاوضات أُجريتْ من أجل تسليم بني وليد، لكنها فشلت”.

وكان المجلس الانتقالي قد أمهل بني وليد إلى غاية السبت الماضي من أجل الاستسلام قبل أن يمدد هذه المهلة بأسبوع إضافي ريثما يتم إقناع الممانعين. لكن جميع المؤشرات تؤكد أن التوعد والترهيب الإعلامي لتخويف أهل بني وليد بصُوَرِ قوافل مقاتلي المجلس الانتقالي وهي متوجهة إلى المنطقة لم تُثمر حتى الآن.

مقاتل آخر يوضح أن زملاءه جاءوا من مختلف جهات البلاد للمشاركة في الهجوم على بني وليد وتعقب أنصار القذافي:

“نحن هنا خليط من سكان بنغازي وطرابلس وكل مناطق ليبيا، ومصراتة والزواغة…”.

بني وليد، ثالث أكبر المدن الليبية، مدينة صحراوية تقع على بعد 150 كيلومترا جنوب شرق العاصمة طرابلس وهي إحدى المدن الأربع التي ما زالت موالية للعقيد القذافي ومعقل قبيلة وَرْفَلّة التي تُعد أقوى قبائل ليبيا.

مقاتلو المجلس الوطني الانتقالي يحاصرون المدينة من ثلاث جهات ويَتَسلَّون بترديد الأناشيد الوطنية، وقوات القذافي غير آبهة حتى الآن.