عاجل

أصدرت محكمة فرنسية اليوم قرارا بقبول تخلف الرئيس السابق جاك شيراك عن حضور جلسات محاكمته نظرا لتدهور حالته الصحية وأعلنت مواصلة نظر القضية دون حضوره . وكانت وقائع أول محاكمة لرئيس فرنسي بدأت في مارس الماضي.

وفور صدور القرار تجمع الصحفيون ووسائل الإعلام حول محاميه جورج كييجمان الذي بدأ يشرح حالته قائلا: “يستطيع بالطبع الحديث عن أشياء عامة، ورواية موضوعات شيقة لكنه لا يستطيع جمع تركيزه حول نقطة محددة، وهذه النقاط المحددة تمثل جوهر المعلومات التي يحاكم بصددها”

وشيراك متهم باختلاس أموال عامة واستغلال نفوذه لخدمة حزبه، وكانت النيابة ترغب بشدة في تواجده وهي الرغبة التي عبر عنها جيروم كيرسنتي محامي الادعاء بالحق المدني بقوله: “النيابة ترى أنه قد استغل سلطاته الحكومية من أجل مصلحته الشخصية، وكنا نرغب بالطبع في طرح بعض الأسئلة عليه وأملنا ألا يتهرب من الإجابة عليها فقد كنا بحاجة لإجابات”

وكان محامو شيراك قدموا تقارير طبية تفيد بمعاناة الرئيس من مشاكل عصبية فذاكرته تخونه ولم يعد يسيطر على كلامه.